منتدى الخيام الثقافي
السلام عليكم
اهلا وسهلا بكم في منتدى الخيام الثقافي
منتدى الخيام الثقافي


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 دولة الإنسان !..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ محمد قانصو



عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 10/05/2010

مُساهمةموضوع: دولة الإنسان !..   27/12/2010, 14:44

[b].. كان الإنسان ولا يزال محور الوجود وموضع العناية وغاية الغايات في التشريعات والنظم, وعلى الإنسان تدور رحى الآمال والتطلّعات, وله تسخّر الطاقات وتوظف الخبرات, ولأجله يكون بناء الدول وانتظام القوانين والنظم, وباسمه ترتفع صروح الحضارة ويتطاول بنيان المجد والرفعة ..
الإنسان المحور ينشد النظام بالفطرة ويحتاجه كضرورة لا يمكن إهمالها أو تجاوزها, ولذلك فإنّ مشروع الدولة الذي لا يضع الإنسان في أولوياته محكوم بالفشل والسقوط لا محالة, لأنّ الدولة التي لا كرامة فيها لإنسانها هي مجرد تصور وخيال لا حركة فيه ولاحراك, ولا يمكن الرهان عليه أو الثقة به.
لقد ثبت بالتجربة أنّ انتماء المواطن لدولته وإيمانه بوطنه رهن بمستوى موقعيته في هذه الدولة ومحله في الوطن , فالأنظمة التي تضع في أولى حساباتها مصلحة مواطنيها وتسعى لتوفير الحياة اللائقة والكريمة لهم وتسوسهم بالعدل والإحسان, هي أنظمة تُكتب لها الحياة وتدخل بقوة في سباق الحضارات وتضمن لذاتها الموقع المتقدّم والمميز بين الأمم الراقية المتقدمة, وهي بهذه السياسة المتبصّرة تحصد ولاء الشعب الذي لا بدّ وأن يبادلها الإحسان بالبذل والوفاء ويحميها بغاليّ الدماء .
إنّ مشكلتنا في أننا لم نفكر بعد ببناء دولة الإنسان, لقد حاول كل منا أن يبني دولة على قياسه, دولة بحجم مكاسبه ومصالحه وبحدود امتداده الجغرافي والطائفي, ولا ضير لديه إن قامت صروحه على حساب غيره, ولا همَّ عنده إن تقدّمت مصالحه على حساب الآخرين وحقوقهم .
إنّ الآحادية التي ينطلق بها ولاة الأمر في ممارسة الحكم والسلطة وبحدود الذات والمنفعة هي المشكلة الكبيرة والعثرة الثقيلة في طريق الوصول الى دولة الإنسان , وطبيعي أن هؤلاء يناون بأنفسهم عن تذوق مرارة ما صنعوه وما يصنعونه بأيديهم, ليبقى الشعب من يتجرّع مرارة سمومهم ويقاسي ويلات سياساتهم, فتجعله وحده في عراء البؤس والفاقة يستجدي وطناً يحميه من جور الدهر وقساوة الأيام .
وحتى لا نعفي الشعب من مسؤولياته وهو المسؤول عن صناعة السلطة وانتاجها, أو على الأقل مقرّ بوجودها ومستسلم لإرادتها, لا بدّ أن يمارس هذا الشعب حقّه في الرفض لاستنساخ الوجوه وتكرار الزعامات المؤبدة بحكم الوراثة العائلية أو الطائفية, ضروريّ أن يجرّب تداول السلطة وإتاحة الفرصة أمام التجديد في الفكر والرؤية والممارسة.
إننا نحتاج إلى تبديل زعاماتنا احتياجنا الى تبديل ملابسنا وبيوتنا وسياراتنا وهواتفنا, وأظن أننا شعب يألف التغيير ويهوى الحداثة في الشكل والمظهر, فلما لا نجرّب الحداثة في الجوهر وننتج سلطة تحملنا على قارب الأمان إلى دولة الإنسان ؟!..

بقلم : الشيخ محمد أسعد قانصو
[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط][/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل




تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: رد: دولة الإنسان !..   27/12/2010, 15:37

السلام عليكم يا سماحة الشيخ
نعم اوافقك الرأي في جوهر الموضوع فإننا بحاجة لتغيير القادة الفاسدين المنحطين الاذلاء الواهنين والانتهازيين اننا بحاجة لرفض الظلم والانصياع لقوى الظلام
لا يمكن لأي حر تعلم من مدرسة الحسين عليه السلام ان يكون مرتهنا ً لقوى الظلم والظلام لا يمكن للاحرار ان يكونوا اسرى غيرهم لا يمكن للاسياد ان يكون عليهم اسياد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دولة الإنسان !..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الخيام الثقافي  :: الثقافة الاجتماعية والفكرية :: القسم الثقافي الادبي-
انتقل الى: