منتدى الخيام الثقافي
السلام عليكم
اهلا وسهلا بكم في منتدى الخيام الثقافي
منتدى الخيام الثقافي


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 شيء ما يتغيّر في بكركي...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hisham
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 07/04/2010
العمر : 38

مُساهمةموضوع: شيء ما يتغيّر في بكركي...   16/9/2010, 15:23


شيء ما يتغيّر في بكركي...
جان عزيز، الأخبار

أكثر من أن تحصى، باتت مؤشرات التبدُّل في الخطاب والسلوك البطريركيين. بدأت سلسلتها بالخطوة غير المعلنة رسمياً، التي اتخذها سيّد الصرح بإحداث تغييرات داخل هيكلية سدّته. بحيث قيل إن أشخاصاً، يعتبرهم البعض محسوبين على فريق سياسي معيّن، جرى إبعادهم. وكان اللافت أن تلك الخطوة تزامنت مع «تخفيف الإجر» لعدد كبير من زوار الصرح الدوريين، من الفريق نفسه، والمتهم بأنه المتعهّد بوظيفة «كوتشينغ» سياسي للبطريركية المارونية.

وتزامنت الخطوة نفسها مع صمت بطريركي نسبي ولافت أيضاً، حيال القضايا الخلافية الأساسية، والتي تفرز فريقي الصراع في البلاد. من سوريا وإيران إلى حزب الله والسلاح... لم يصدر عن صاحب الغبطة ما يعاكس مواقفه السابقة. غير أن التصريحات ـــــ الصدمات في لحظات مفصلية غابت في شكل شبه كامل.

بعدها، تلاحقت المؤشرات، على أهمية بعضها أو عاديّته: كانت ثمّة زيارة بطريركية لأبرشية بعلبك ودير الأحمر. يومها قيل إن جهة سياسية حزبية موالية دخلت على خط برنامج الزيارة، محاولةً حصرها بمنطقة الدير، حيث تدين لها أكثرية واضحة بالولاء السياسي، فيما حاولت الجهات المقابلة توسيع إطارها لتشمل منطقة بعلبك، حيث الأمزجة السياسية مغايرة. وعلى هامش البحث، طرح موضوع مشاركة حزب الله في استقبال غبطته، فيما العلاقة بين بكركي وحارة حريك شبه مقطوعة، على أثر المواقف المتراكمة من بيان البطريرك عشيّة الانتخابات النيابية الأخيرة، وصولاً إلى تصريحه حول «ما يسمّى حزب الله»... غير أن سيّد بكركي عرف كيف يدوزن الخطوة، فحوّل الزيارة إلى مناسبة لافتتاح دار المطرانية، وشارك «الحزب»، قبل أن يبادر صفير في كلامه متوجّهاً إلى النائب إميل رحمة بأكثر من لفتة تحمل أكثر من دلالة سياسية...

بعد أيام، كان موعد بطريركي مع زيارة أخرى إلى قضاء جبيل، محطة متنازع عليها في قرطبا، إلى مائدة فارس سعيد. فجأةً تعثّرت الخطوة، ثم طارت. قيل إن حساسيات كنسيّة محلية ساهمت في إلغائها، وقيل أيضاً إن حسابات رئاسية كانت وازنة في قرار الإلغاء، وخصوصاً أن المنطقة هي مسقط رأس الرئيس، وهي مسرح تنافس حاد على الزعامة، وعلى سيناريوات استحقاقي 2010 و2014.

لكن الأكيد أن زوار بكركي سمعوا منه بعدها كلاماً واضحاً حول قراره الجازم بألّا يزور أي منطقة لا يكون فيها إجماع على زيارته وبرنامجها بكل تفاصيله...

بعد جبيل، جاء بيان مجلس المطارنة الأخير ليطالب الدولة «بحملة دبلوماسية وإعلامية واضحة وواسعة» لمواجهة التوطين، وهو موقف تطابق مع خطاب المعارضة حيال القضية بعد أعوام من وصف الفريق الآخر لهذا الخطاب بأنه «مجرد فزاعة».

ثم تلاحقت الخطوات. في الديمان، وطيلة «الصيفية» البطريركية، غابت مواقف الصقور الآذاريين عن المنبر القريب من بشري، وتحركت مجدداً لجنة مساعي التهدئة المنبثقة من الرابطة المارونية، لتثمر زيارة سليمان فرنجية إلى البطريرك، بدعوة منه، وموعد غداء. في ذلك اللقاء، قال فرنجية كل شيء، على طريقته، بصراحته وعفويته. وبدا سيّد الصرح موافقاً. لم يعترض إلّا على «العتب» حيال مواقف سابقة له، بدت منحازة. رفض التوصيف، من باب تأكيده أنه على مسافة واحدة...

أمس، فيما كثيرون يعملون على كيفية إعادة الحرارة إلى الخط البطريركي ـــــ الشيعي، كان السفير الإيراني في بكركي، خطوة أخرى تعزّز الانطباع بأن شيئاً ما يتغيّر في بكركي. وفي هذا الوقت كان زوار الصرح ينقلون عن سيّده كلاماً توافقياً كيانياً حاسماً: «مهما كانت الظروف والأوضاع، محكوم علينا نحن اللبنانيين بأن نحيا معاً».

هل من قراءة لأسباب هذه الظاهرة؟ المراقبون يفيضون بالتحاليل والاجتهادات. بعضهم يقول إن ما نراه هو في جزء منه انعكاس لسياسة فاتيكانية ستتضح أكثر وتترجم «أسود على أبيض» في السينودس الخاص بالشرق الأوسط، الذي سينطلق في روما في العاشر من الشهر المقبل.

بعض آخر يضيف أن الهمس الفاتيكاني مساهمة فرنسية وأميركية بعد فتح الخطوط بين باريس وواشنطن مع دمشق، أو بعد انكفاء حركة سفيريهما صوب الصرح عمّا كانت عليه أيام إيمييه وفيلتمان.

بعض ثالث يوحي بتأثير جنبلاطي. على قاعدة أن البطريرك يراقب دوماً مسار سيّد المختارة ويدرس خطواته، وغالباً ما يتبعها من بعيد، أو مع فارق زمني.
بعض رابع يتحدث عن عملية إعادة قراءة ذاتية لكل معطيات المرحلة ودروس ما سبقها، وإرهاصات ما قد يلي، وعن واقعية سياسية، لم تتأخر، وإنْ تريّثت في إظهار ذاتها...

مهما كانت الأسباب، وخصوصاً إذا كانت الحقيقة في مجموعها كلّها، يظل الظاهر أن شيئاً ما يتغيّر في بكركي، وهو يستحق المتابعة، والمواكبة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.akhiam.ibda3.org
 
شيء ما يتغيّر في بكركي...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الخيام الثقافي  :: المنتديات العامة :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: