منتدى الخيام الثقافي
السلام عليكم
اهلا وسهلا بكم في منتدى الخيام الثقافي
منتدى الخيام الثقافي


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 كيفيّة اختيار لعــبة الطــفل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملكة الجنوب
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 22/04/2010

مُساهمةموضوع: كيفيّة اختيار لعــبة الطــفل   14/6/2010, 19:55


كيفيّة اختيار لعــبة الطــفل



يعاني الأهل في كثير من الأحيان عند اختيار الألعاب المناسبة لأطفالها خصوصاً اذا كانوا في أعمار متقاربة حيث أن كل أم تتمنى أن تختار لأطفالها اللعبة المسلية والمفيدة في نفس الوقت .
إلا انه نادرا مايدقق الاهل في إختيار اللعبة لأطفالهم،على الرغم من أن لكل بنية جسمية وقدرات عقلية ومهارات حركية مايناسبها من اللعب .
فمن حيث المبدأ يرغب الطفل في اللعبة التي يمكن أن يصنع منها مواقف حياتية: يحاورها ، يعاتبها..إلخ، لذلك فكلما أثارت اللعبة خيال الطفل زاد تفاعله معها وسعادته بها.
فيؤكد خبراء الطفولة أن اللعبة التي يصنعها الطفل بنفسه هي التي تنمي قدراته وتشبع رغباته، فالمكعبات يمكن للطفل أن يصنع منها أشكالا هندسية ومباني وجسورا وبيوتا وكل مايمكن أن يخيله ذهنه، وهي بذلك تكسبه سعادة تحقيق الهدف وترفع ثقته بنفسه.
فتقول رئيسة معهد ايركسون لدراسات الطفولة في شيكاغو: من المحتمل أن تجلس الطفل أو الطفلة تعلمه استخدام المكعبات، لكن ذلك يكون غالبا أقل فائدة من إتاحة الفرصة له لإكتشاف ذلك بنفسه.
وتقول عالمة النفس جين هيلين: كثير من الوالدين لايلاحظون أن بناء الطفل لبرج من المكعبات هو تعليم لمبادىء الرياضيات ، كما أن حديثه مع لعبته هو تعلم لمهارات اللغة.
ومن المهم أن يدرك الاهل اختلاف الخيارات بين الذكور والإناث من أطفالهم في إختيار اللعب، فالذكور غالبا مايفضلون اللعب التي ترمز إلى القوة كالمسدسات والطائرات والدبابات القطارات..، أما البنات فيفضلن الدمية،إلا أن هناك قاسم مشترك بين الجنسين هو أنهم يفضلون أن يتولوا قيادة اللعبة بأنفسهم بلا تدخل من الوالدين، اللذين عليهما أن يحترما هذه الرغبة وأن يكون تدخلهم بغرض المساعدة عند اللزوم ليس أكثر.
كما تختلف اللعبة المناسبة بإختلاف عمر الطفل ، فالرضع تناسبهم ألعاب الطيور ، والحيوانات المصنوعة من القطن ، ولعب الماء التي تسهّل مهمة الأم أثناء حمام الطفل، أما أطفال الثالثة من العمر أو الرابعة فتناسبهم لعب الدمية وعربات المثلجات والهاتف الذي يرن ، وكلما كبر الطفل كان من الأفضل أن تزويده باللعب التي تثير خياله ويصممها بنفسه.
كما من الممكن عند شراء لعبة معينة لعمر معين الإطلاع على عمر الأطفال الذين تناسبهم هذه اللعبة وذلك يوجد في أسفل غلافها , وإذا كان الطفل من ذوي الحاجات الخاصة الذي تقل قدراته الإدراكية عن العاديين فيمكن إختيار لعبة تتناسب مع قدراته وسيكون الإختيار موفّق كلما كان الوالدين أو المعلم أقدر على تحديد قدرات الطفل الإدراكيه بشكل تقريبي فيمكن أن يقوموا بإختيار لعبة تكون أقل بسنة أو ستة أشهر ويقومون بتجربتها مرتين أو أكثر وإذا لم يلاحظو أي تقدم لعملية فهم الطفل لطريقة استخدام اللعبة أو أنها أقل من مستواه فيمكنهم تغييرها ومع التكرار والخبرة سيكونون أقدر في عملية الإختيار بشكل تدريجي .
ولتسهيل عملية اختيار اللعبة المناسبة قدم خبراء التربية مجموعة من الإرشادات البسيطة التي قد تساعد الاهل في مهمتهم :
1- ترك للطفل فرصة اختيار اللعبة التي يرغب فيها وما على الاهل سوى التنبيهه إلى ما يناسبه وحسب عمره .
2- تعليم الطفل أن لكل لعبة قيمة معينة ، ومحاولة إفهامه أن اللعبة هدية تقدم في بعض الأحيان وفي كل مناسبة .
3-توفير للطفل لعبته المفضلة التي تتناسب مع شخصيته وحالته النفسية فمثلاً اذا كان الطفل يشعر بالتوتر والقلق فبالإمكان توجيهه نحو لعبة معلقة تشبه البالون مصنوعة من المطاط بحيث يبدأ في ضربها عدة مرات حتى يخف توتره ، أما الطفل الذي يعاني من الملل فتعتبر الدمية المتحركة أفضل لعبة له كي يٍستعيد نشاطه و حيويته .
4-الحرص على أن تتوافر في لعبة الطفل مواصفات اللعبة الجديدة كأن تكون أجزاء اللعبة قابلة للتركيب أو أن يكون حجم الأجزاء كبير حتى لا يستطيع الطفل ابتلاعها أو وضعها في أنفه أو أذنيه أو أن يكون سطحها غير جارح كي تتوفر فيها كل سبل الأمان والسلامة للطفل .
5- الحرص على ان تكون اللعبة قابلة للغسيل كي لا تتراكم عليها الأوساخ نتيجة الاستعمال ،وبذلك يتعلم الطفل انه عليه المحافظة عليها نظيفة كجزء من عملية اللعب وجزء من تحمل المسؤولية في الوقت ذاته .
6-عدم تعزيز الإحساس بالفردية والأنانية لدى الطفل بل غرس في نفسيته و روحه حب المشاركة والإجتماعية .
7- اذا كان الطفل يستعمل ألعابا للركوب عليها كالدراجة وغيرها فهناك بعض المواصفات التي يجب ان تتوافر بها منها ان تكون مصنوعة من مادة لا تصدأ ،وغير قابلة للكسر،و تقاوم الأحتكاك،و متوازنة عند حركتها وتوقفها لسلامة الطفل .
8- الحرص على تنمية خبرات البناء و القابلية و الترتيب الموجودة لدى الطفل مع تشجعيه على الأبداع والأبتكار .
كما أن هناك ألعاب كثيرة يحدد عليها العمر المناسب للطفل كأن يكتب عليها من 1-3 سنوات او من 5- 9 سنوات الى آخره لذلك يجب الاهتمام بهذا الامر عند شراء اللعبة .
10- الحرص على مراعاة العامل الإقتصادي وميزانية المنزل عند القيام بشراء لعبة للطفل ، فلا يجب مثلاً شراء الألعاب غالية الثمن لأن اللعبة لا تقاس بثمنها بل تقاس بقيمة الأهداف التي تحققها بالإضافة إلى أن الطفل سريع الملل ولا يلعب باللعبة الواحدة أكثر من نصف ساعة إلى ساعة لذا ينبغي اخفاء بعض الألعاب لوقت معين ثم اظهارها بعد فترة لتكون بالنسبة للطفل كاللعبة الجديدة .
ويقف كثير من علماء النفس ضد ألعاب المسدسات والمدافع والطائرات وغيرها من ألعاب الحرب، لكن الدراسات أثبتت أن الطفل إبن بيئته،وان الواقع هو الذي يدفع الطفل إلى مثل تلك الألعاب ، فألعاب الأطفال في فلسطين وكشمير والبوسنة وغيرها من المناطق المنكوبة غالبا ما تكون مسدسات ومدافع وطائرات ، بل إن الأطفال في تلك المناطق كثيرا مايصنعون من العصي ألعاب حرب يرونها أمامهم كل يوم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيفيّة اختيار لعــبة الطــفل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الخيام الثقافي  :: منتدى الاسرة :: منتدى الطفل-
انتقل الى: